أخبار عاجلة
اللواء قاسم محافظ المنيا الأسبق
اللواء قاسم محافظ المنيا الأسبق

أول حاكم لأقليم بعد جده الأكبر شيخ العرب همام.. اللواء «قاسم» محافظ المنيا الأسبق وفخر نجع حمادي

في الخامس والعشرين من شهر يناير كل عام، تتجدد ذكرى بطولة الشرطة المصرية في حماية الدولة من التخريب والدمار، 72 عامًا من التضحيات التي قدمها أبناء الشرطة المصرية للدفاع عن أمن الوطن وسلامة مواطنيه، ولا يمكن أن تختزل تلك التضحيات في فترة بعينها أو بمكان واحد، فالشرطة المصرية تعمل ليلًا ونهارًا في كل ربوع القطر المصري لتحفظ النظام والأمان.

وفي الذكرى الثانية والسبعون لعيد الشرطة المصرية، تحتفي “بتوقيت النجع” برجال الشرطة المصرية، الذين يقدمون أرواحهم فداءًا من أجل الوطن، والذين لا يبخلون بنقطة عرق أو نقطة دماء من أجل شعب مصر العظيم.

ومن بين هؤلاء اللواء قاسم محمد حسين قاسم، ابن قرية الشاورية التابعة لمركز نجع حمادي شمالي محافظة قنا، من أبرز قيادات وزارة الداخلية، الذين قدموا خدمات عديدة ليس من خلال وزارة الداخلية فقط، ولكن من خلال توليه منصب محافظ المنيا سابقًا، ليكون أول صعيدي يُنصب محافظًا.

يعتبر فخر القبيلة الهمامية، وأحد الكنوز المخفية في مدينة نجع حمادي، فسطر تاريخه بأده وأخلاقه، ليكون أحد الرموز المشرفة للمدينة وقراها، وابن قبيلة الهمامية ذات الشرف والسيادة والقيادة ليس في نجع حمادي فقط إنما بمختلف أنحاء مدن ومراكز المحافظة على امتداد تاريخها.

اللواء قاسم، آخر عنقود خرج من هذه السلالة العتيقة، رجل له تاريخ مهني مشرف، رجل خرج من هذه القبيلة الكريمة ليكون النموذج الأمثل لمن يعمل في صمت وفي دأب وفي نجاح وفي صدق وإخلاص لعمله، كان يواصل الليل بالنهار، لا يعرف الكلل ولا الملل ولا التعب، ولا يؤجل عمل اليوم إلي الغد، أعطي وما استبقي شيئًا فكان النجاح حليفه والتوفيق زينته.

هو اللواء قاسم محمد حسين محمد قاسم، البالغ من العمر 62 عامًا، الذي ولد بقرية الشاورية في مركز نجع حمادي شمالي محافظة قنا، لأسرة عريقة فجده لوالده عمدة الشاورية، لأن عائلة القواسم، توارثت العمدية في تاريخ هذه القرية، ووالده أحد أعيان القرية، وقد ورث الأبن كل صفات الجد والأب من الأدب والمحبة والخلق الكريمة، واكتمل له عقد المكانة والشرف فواصل مسيرته.

اللواء قاسم، محافظ المنيا الأسبق، وأحد نسور القبيلة الهمامية في وزارة الداخلية، كان أول حاكم لأقليم بعد جده الأكبر شيخ العرب همام، التحق بكلية الشرطة عام 1982، وتخرج عام 1986 حيث عين ضابطا وتدرج في العمل الشرطي، حيث شغل عدة مناصب حتى مديرا لأمن الفيوم.

تولى منصب مفتش الأمن الوطني بالبحر الأحمر عام 2011، ثم عمل مفتشا للأمن الوطني بأسوان، وفي عام 2014 عمل مفتشا للأمن الوطني بمحافظة أسيوط، ثم شغل منصب حكمدار البحر الأحمر، ثم مديرًا لأمن الفيوم.

ويعد «اللواء قاسم» هو أول لواء صعيدي يشغل منصب محافظ المنيا، وذلك لحكمته وقدرته على صنع الفارق والانجازات العديدة التي قدمها خلال تاريخه المشرف، ليكون فخر مدينة نجع حمادي بل ومحافظة قنا باكملها.

عن بتوقيت النجع

شاهد أيضاً

25 مطبا صناعيا خلال 5 كيلو بطريق القناوية في نجع حمادي.. ومطالب من السائقين والأهالي

نجع حمادي: شادى ادوارد اشتكى عددًا من السائقين وأهالي شرق النيل بمركز نجع حمادي شمالي …