أخبار عاجلة
الأبنودي
الأبنودي

الأبنودي الصغير.. قصة طالب من أبوتشت موهوب في كتابة الشعر: يحلم بأول ديوان

على الرغم من صغر سنه، إلا أنه لقب الأبنودي الصغير، وذلك لموهبته في كتابة الشعر، وجمعه بين اللهجة الصعيدي ولهجة أبناء القاهرة، خلال إلقاؤه الأبيات والقصائد الشعرية، حتي بدأ يعكف منذ فترة قريبة على التجهيز لإصدار أول ديوان شعري له في معرض الكتاب.

الأبنودي الصغير

عبد الرازق الشريف، صاحب العقد الثاني من العمر، وابن مركز أبوتشت شمالي محافظة قنا، والطالب بكلية الزراعة بجامعة القاهرة، بدأت موهبته في الظهور حينما كان طالبًا بالمرحلة الإعدادية، ليستمر في تنميتها وتطويرها، ليخوض العديد من المسابقات خلال دراسته الثانوية والإعدادية، ويحصد المراكز الأولي، ليبدأ أصدقاؤه والمقربين إليه في إطلاق لقب الأبنودي الصغير عليه، نظرًا لطلاقته في إلقاء الشعر وكتابته باللهجة الصعيدية.

طالب كلية الزراعة وابن مركز أبوتشت، يحلم بالإستمرار في تنمية موهبته، وكتابة العديد من الدواوين الشعرية المختلفة، جامعًا بين لهجتي الصعيد والقاهرة، والتي كان من بينها”عالي جريد النخل ع العواجيز، عاجز وداير في البشر تعجيز، جاهل طريق الفرح يمشي منين، كل الطرق واحده بلا تمييز”، لافتًا إلي أنه يسعي لإستمرار الإبداع والكتابة وإلقاء الشعر، والجمع بين اللهجة الصعيدي ولهجة القاهرة خلال أبياته الشعرية.
كتبت: رحاب أحمد
موضوعات متعلقة :

عن بتوقيت النجع

شاهد أيضاً

عيد الغطاس

القلقاس والقصب واليوسفي.. عادات أقباط نجع حمادي للاحتفال بعيد الغطاس

تحتفل الكنيسة الأرثوذكسية يومي 19 و 20 من شهر يناير كل عام بعيد الغطاس، ويرجع …